...

حجازي يتفقد البرنامج التدريبى لإنشاء المحتوى الرقمى بالتعاون مع اليونسكو

 

تفقد الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى البرنامج التدريبى للمدربين (TOT) على إنشاء المحتوى الرقمى والمنعقد فى الفترة من ٩ إلى ١٩ يوليو ٢٠٢٣، بالمدينة التعليمية بالسادس من أكتوبر، فى إطار مشروع المدارس المفتوحة للجميع القائم على التكنولوجيا المشترك بين اليونسكو وشركة هواوي في مصر، والذى ينظمه مكتب اليونسكو بالقاهرة، بالتعاون مع الاكاديمية المهنية للمعلمين والادارة العامة لشئون القيادات التربوية بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بهدف بناء قدرات المدربين لتصميم وإنتاج وتنفيذ المحتوى عبر الإنترنت.
أكد الوزير ، التدريبي أن العالم يتغير نتيجة التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي، وهو ما يتطلب ضرورة مواكبة هذا التغيير، وعليه يتطلب تغيير دور المعلم، بحيث يقود عملية التعلم من خلال التوجيه لمصادر التعلم المختلفة.

وأشار حجازي إلى أن إعداد مواد جديدة رقمية وإنشاء محتوى رقمي هو البداية، ولابد أن نعد مواد تعليمية رقمية ونقوم بالترويج لها بحيث يكون لدينا بنك كيانات تعلم رقمية، ونستثمرها في وجود نواتج تعلم صالحة لكل زمان ومكان، حتى يستعين بها المعلم أثناء عملية التدريس، وذلك من أجل الكشف عن الإبداع بين الطلاب.

كما أكد الوزير على تغير دور المعلم والذى لم يعد ملقنًا بل يقوم بالتوجيه إلى مصادر التعلم المختلفة وإعداد مواد تعليمية رقمية وإنشاء محتوى رقمى لاستثمارها.

وأوضح الوزير أهمية هذا التدريب، وابتكار مواد علمية فى ظل التحول الرقمى، موضحًا أن الوزارة من خلال هذا المشروع تستهدف وجود معلمين قادرين على إعداد مواد رقمية فى ظل الثورة الصناعية الرابعة والخامسة والذكاء الاصطناعى والتحول الرقمى، حيث إنه لم يعد هناك مقررات دراسية سابقة التجهيز ولكن هناك نواتج التعلم، حيث يعد المعلم والمتعلم المواد التعليمية سويًا وهذا يتطلب وجود معلم لديه المهارات اللازمة لذلك من خلال تدريب العقل وتدريب الطالب على البحث عن المعلومات.

وقال الوزير إنه بدءًا من اليوم سنعد الأكاديمية المهنية للمعلمين لتكون مركزا من الفئة الثانية لليونيسكو في مجال التنمية المهنية للمعلمين.

ووجه الدكتور رضا حجازي الادارة العامة لشئون القيادات التربوية بالوزارة بوضع خطة تنفيذية لنقل التدريب إلى عدد من المحافظات.

و أعربت نوريا سانز مدير مكتب اليونسكو بالقاهرة عن سعادتها بهذا التدريب وجهود وزارة التربية والتعليم لإنجاح التدريب.

وأكدت على دور اليونسكو فى تحقيق الهدف الرابع للتنمية المستدامة ودور المعلم باعتباره قلب التحول الرقمى بالمدارس من خلال نشره للمعلومات، حيث أن اليونسكو تعمل من خلال مجتمعات الممارسة، وتزويد المدربين بالمعلومات لنشرها ونقلها للمعلمين لنشر الموارد المختلفة فى جميع الفئات.

وأضافت أن الاتحاد الأفريقى أعلن عام ٢٠٢٤ عام التعليم وهو فرصة للتعاون فى قطاع التعليم مع القطاع الخاص مثل شركة هواوي.

ومن جهتها، وجهت الدكتورة زينب خليفة الشكر للدكتور الوزير لدعمه وتشجيعيه هذا التدريب والوقوف على نتائجه ومخرجاته ودعمه للتحول الرقمى بالوزارة من خلال نواتج التعلم التى سيقدمها جميع المدربين، مشيرة إلى تميزهم فى تخصصاتهم، وأكدت على أهمية هذا التدريب ومخرجاته على مستوى جميع قطاعات التعليم بالوزارة.

ومن جانبه، قال الدكتور حجازى إدريس استشاري ومنسق التدريب ومستشار وزير التربية والتعليم والتعليم الفني للتعلم مدى الحياة إن التدريب جزء من مشروع اليونسكو الكبير ويتناول أكثر من عنصر لخدمة الأكاديمية المهنية للمعلمين من إنتاج منصة، وإنتاج مكتبة رقمية، وتدريب مدربين، كما أن التدريب يتميز بخصوصية تختلف عن التدريبات الأخرى من خلال الاختيار الدقيق للمدربين، وتنوع تخصاصاتهم فى المحافظات، ووجود الخبرات المتميزة فى المدربين، بجانب تميزه بالابتكار والابداع.

وأشار إلى أنه سيتم إعداد خطة فى نهاية التدريب تتضمن مخرجات مشاريع التخرج كنموذج للتدريب للاستعانة بها بالوزارة والأكاديمية المهنية للمعلمين حتى يحقق نجاحه فى جميع المحافظات.

ويتضمن البرنامج التدريبي مفهوم التدريب، ودليل التدريب وأدواته، ومواد القراءة بتنسيقات Power Point و pdf، وسلسلة من مقاطع الفيديو القصيرة، ولعب الأدوار، وعروض المشاركين، والتقييمات الذاتية بما في ذلك الاختبارات القبلية والبعدية ، وأوراق العمل والموارد والأنشطة.

كما تشمل جلسات التدريب عرضًا تقديميًا ومناقشات جماعية وعروضًا توضيحية وأنشطة عملية وجلسات تفاعلية مع كل من الأنشطة النظرية والعملية.

جاء ذلك بحضور، الدكتورة زينب خليفة مدير الأكاديمية المهنية للمعلمين، ونوريا سانز مدير مكتب اليونسكو بالقاهرة، والدكتور حجازي إدريس استشاري ومنسق التدريب ومستشار وزير التربية والتعليم والتعليم الفني للتعلم مدى الحياة، والدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى الأسبق، والدكتور على حسين أستاذ المناهج وطرق التدريس بكلية التربية جامعة الأزهر، والدكتورة جيهان عثمان كبير مستشاري التعلم والابتكارات التعليمية بمكتب وكيل ونائب الرئيس للتعليم والتعلم بالجامعة البريطانية في مصر، والدكتور محمد عبده خبير الجودة والتدريب بشركة EMEA الاستشارية، وممثلى شركة هواوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى