...

لبنان يؤكد دعم أى تحرك أوروبى لإحياء عملية السلام بالشرق الأوسط

أكد الرئيس اللبنانى، ميشال عون، أن لبنان يدعم أى تحرك أوروبى لإحياء عملية السلام فى منطقة الشرق الأوسط انطلاقا من المبادرة العربية للسلام التى أقرتها قمة بيروت فى عام 2002، موضحا أن أى حل مستدام لأزمة الشرق الأوسط يبدأ بوضع حد لمعاناة الشعب الفلسطينى الشقيق المستمرة منذ 74 عاما، وأن يكون الحل عادلا ودائما وشاملا، وقائما على مبدأ الدولتين وتطبيق قرارات الشرعية الدولية.
جاء ذلك خلال لقائه، اليوم الثلاثاء، بالممثل الخاص للاتحاد الأوروبى لعملية السلام فى الشرق الأوسط، سفين كوبمانس، فى حضور سفير الاتحاد الأوروبى فى لبنان رالف طراف.
واعتبر الرئيس اللبنانى أن ما تقوم به إسرائيل من محاولات لتغيير الواقع على الأرض والتمادى فى سياساتها الاستيطانية التوسعية لا يساعد مطلقا على أى محاولة لإنعاش مفاوضات السلام، مؤكدا أنه انتهاك صارخ للقانون الدولى، مشيرا إلى التعديات على حرمة المسجد الأقصى والاعتداء على المصلين فيه، معتبرا أنها دليل على النوايا الإسرائيلية العدوانية.
ولفت عون إلى أن لبنان دفع غاليا ولا يزال ثمن الصراع الإسرائيلى-الفلسطينى، موضحا أن استمرار أجزاء من أراضيه محتلة لا يساعد مطلقا على البحث فى أى عملية سلام قبل انسحاب الإسرائيليين من الأراضى اللبنانية المحتلة، مشيرا إلى أن لبنان يرحب بأى دور أوروبى فى المساعدة على تحقيق الانسحاب الإسرائيلى من أراضيه.
وأكد استمرار الاتصالات لترسيم الحدود البحرية الجنوبية بما يحفظ حقوق لبنان فى الحصول على كامل ثروته من النفط والغاز.
وتطرق عون – فى حديثه مع الموفد الأوروبى – إلى مسألة النازحين السوريين فى لبنان وضرورة تسهيل دول الاتحاد الأوروبى عودتهم إلى بلادهم وتقديم المساعدات لهم فيها، لافتا إلى أن لبنان لم يعد يتحمل المزيد من التداعيات السلبية المترتبة على هذا النزوح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى