...

المتحدث العسكري يكشف عن دور مهم في نجاح مكافحة الإرهاب بسيناء

قال العقيد أركان حرب غريب عبدالحافظ، المتحدث العسكرى الرسمى للقوات المسلحة، إن القوات المسلحة بذلت تضحيات لعودة الحياة لسيناء، وإن ذلك لم يكن ممكنا دون استراتيجية متكاملة تشترك بها كافة مؤسسات الدولة، موضحا أن مجابهة الإرهاب لم يكن عملا أمنيا فقط، ولكن القضاء على الإرهاب شمل القضاء على مسببات الإرهاب، عبر الاتجاه للتنمية، وتغيير معيشة المواطن، بالتوازى مع العمليات الأمنية والعمليات النوعية.

وأضاف المتحدث العسكرى الرسمى للقوات المسلحة، فى مداخلة هاتفية مع الإعلامى نشأت الديهى ببرنامج «بالورقة والقلم» على قناة «تن»، أن التقارير الدولية، وعلى رأسها تقرير حديث للأمم المتحدة تطرق إلى استراتيجية الدولة المصرية لمكافحة الإرهاب عبر محور أمنى واجتماعى وتنموى، مؤكدا أن القوات المسلحة مستمرة مع كل مؤسسات الدولة للتنمية، وتوفير الحياة الكريمة للمواطن، لأنه الضامن الحقيقى للقضاء على مسببات الإرهاب.

وأضاف أن مصر تخوض معركة الوعى لمقاومة التزييف المتعمد للحقائق، وتشويه النجاحات، عبر محاربة الفكر المتطرف بالفكر المعتدل.

وتطرق إلى التعامل مع العناصر التكفيرية التى سلمت نفسها للأجهزة المعنية، حيث يتم توعيتهم بعد التأكد من الجهات المختصة بأنه غير مطلوب على ذمة قضايا، ليتم إعادة تأهيل هذه العناصر نفسيا، وفكريا على أسس علمية.

وشدد على أن مصر جابهت الإرهاب باستراتيجية متكاملة تتطلب تضافر جهود كافة الجهات المعنية، وأن القوات المسلحة عملت بالتنسيق مع أجهزة الدولة، ونجحنا بشكل كبير، ومستمرين فى مجابهة الإرهاب بإذن الله.

وعن دور رجال قوات حرس الحدود، أكد المتحدث العسكرى الرسمية للقوات المسلحة، أن قضية ضبط الحدود تهم أى دولة فى العالم، وخاصة مصر، وعملت قوات حرس الحدود بالتنسيق مع الأفرع والأسلحة التخصصية بالقوات المسلحة على قطع خطوط الإمداد عن العناصر الإرهابية، مع تأمين وضبط الحدود الاستراتيجية للدولة على طول 5900 كيلو متر، فضلا عن جهود لإحباط مخططات تضر بالأمن القومى المصرى والمجتمع، عبر إحباط تهريب الأسلحة والذخائر والتهريب والمخدرات وغيرها، ومن هنا جاء تكريم الفريق أول محمد زكى، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، لرجال حرس الحدود، تتويجا وعرفانا بما قدموه من تضحيات للحفاظ على الأمن القومى المصرى.

وشدد على أن جهود القوات المسلحة لمكافحة الإرهاب، تأتى بالتوازى مع دعم جهود التنمية الشاملة للدولة، خاصة فى سيناء، مضيفا: «القوات المسلحة أخذت على عاتقها مسئولية ومهمة تنمية سيناء كتكليف من القيادة العامة للقوات بالمسلحة بالتعاون مع الجهات المختلفة بالدولة»، وانتهت القوات المسلحة من تنفيذ 306 مشروع، بخلاف مشروعات أخرى يجرى العمل عليها، حيث تم التكليف بـ443 مشروعا بتكلفة 401 مليار جنيه.

وأوضح أن الجهود تتضمن 5 أنفاق، وكبارى فى الإسماعيلية والسويس وبورسعيد، و69 طريق بإجمالى بأطوال اكثر من 2500 كيلو، واستصلاح نصف مليون فدان، وإنشاء 3 مدن سكنية جديدة فى رفح وسلام مصر بشرق بورسعيد، والإسماعيلية الجديدة، فضلا عن الإسكان الاجتماعى، و4100 بيت بدوى.

ولفت إلى أن الجهود تضمنت إنشاء 14 مستشفى مركزى، و16 وحدة صحية مجهزة بأحدث الأجهزة، بالإضافة 30 مشروع لمحطات تحلية وتنقية مياه، فضلا عن سحارة سرابيوم.

وأشار إلى تكليف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة للعمل ضمن مبادرة حياة كريمة فى 10 محافظات، بإجمالى 27 مركز، بها 184 قرية بتوابعها، وتشارك طرق وكهرباء وصرف صحى باجمالى 5200 مشروع، وطبقا لما يستجد، مؤكدا أن تحقيق الأمن والاستقرار الضمان الوحيد لاستمرار مسيرة التنمية، وتحسين الحالة المعيشية للمواطن ضمان للقضاء على الإرهاب.

وتوجه بالتهنئة للشعب المصرى بمناسبة الذكرى الـ40 لعيد تحرير سيناء، وعيد القيامة المجيد، وكل عام ومصر وشعبها بكل خير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى