...

مايسة عطوة: مشروع توشكي الخير يغير الخريطة الزراعية فى مصر 

أشادت النائبة مايسة عطوة، عضو مجلس النواب، بمشروع توشكي الخير، الذي يساهم فى زيادة الصادرات الزراعية مما يساعد فى تقليل العجز فى الميزان التجارى، ويعمل على إعمار وإسكان وتنمية هذه المناطق وتخفيف الضغط البشرى على وادى ودلتا النيل .

وأضافت مايسة عطوة: ان هذا المشروع يمتلك ميزة نسبية في جودة المنتجات الزراعية والحيوانية، حيث يعد مشروع توشكى أحد نماذج النفاذ للأسواق الخارجية، ومن المتوقع ضخ استثمارات خلال فترة استصلاح المليون فدان قيمتها 250 مليون جنيه فى أنشطة إنتاج السكر والزيوت والألبان والمجازر، كما تمتاز منطقة توشكي بأرضها البكر التي لم تستخدم فيها المبيدات أو الكيماويات من قبل مما يضمن إنتاج محاصيل زراعية آمنة.

وكان قد أجري الرئيس عبد الفتاح السيسي، جولة تفقدية، صباح اليوم الخميس، لمنطقة توشكى بجنوب الوادى بمحافظة أسوان، ليشهد بدء موسم حصاد القمح بالأراضى الزراعية بتوشكى، وذلك فى إطار جهود الدولة لإنشاء مجتمعات زراعية متكاملة لها مردود وعوائد اقتصادية كبيرة، وتدعم الأمن الغذائى وزيادة الصادرات، وتحقق طفرة زراعية، فضلًا عن توفير الآلاف من فرص العمل فى إطار نهضة تنموية شاملة.

وشاهد الرئيس عبد الفتاح السيسي فيلما تسجيليا بعنوان “أرض الخير”، واستمع الرئيس لشرح تفصيلى عن المشروعات الزراعية فى العديد من المناطق الزراعية المختلفة مثل توشكى والفرافرة وشرق العوينات وغيرها، فى إطار المشروعات الزراعية الكبرى التى تنفذها الدولة المصرية فى المجال الزراعى، حيث تم عرض أبرز المشروعات الزراعية.

وكذلك استمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، لشرح تفصيلي عن المعدات المستخدمة في حصاد القمح في توشكى، كما أطلق الرئيس السيسي إشارة البدء في حصاد القمح بمشروع توشكى بجنوب الوادى.

المشروع الذي تم تدشينه منذ 25 عامًا فى في يناير عام 1997، والذي عانى من الإهمال وسوء الإدارة، إلى أن جاء قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي فى عام 2014، بإعادة إحياء مشروع توشكى ضمن خطة الدولة لإطلاق عدد من المشروعات الكبرى، وتنفيذًا لبرنامج الرئيس عبدالفتاح السيسى، لاستصلاح مليون فدان ضمن الخطة القومية لاستصلاح 4 ملايين فدان خلال 4 سنوات، حيث زار المشروع المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، فى ذلك الوقت فى 23 يوليو 2014 للتعرف على المشاكل التي تواجهه، وذلك بعد قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بالبدء فورًا في استكماله.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى