...

هل استخدام مصابي الحروق في الإعلانات قانوني أم لا؟ الإجابة ستصدمك

كتبت: رئيسة نبيل

أثارت واقعة التنمر على منال حسني، إحدى الناجيات من مصابي الحروق، على خلفية ظهورها في إعلان مستشفى أهل مصر، غضب الكثيرين على وسائل التواصل الاجتماعي، مما أثار العديد من التساؤلات حول قانونية استخدام مثل هذه الحالات في الإعلانات وعقوبات التنمر عليهم.

وللإجابة على هذه التساؤلات، قال خالد حنفي، عضو مجلس النواب السابق والخبير القانوني، إعلانات التبرعات يجب أن تتم بشكل توعوي وليس باستخدام حالات عرضه للتنمر والإساءة لذاتهم”.

وأوضح خالد حنفي، في تصريح خاص لـ«الحياة نيوز»، أن مجلس النواب أقر تعديل قواني يمنع التنمر وبعد فترة أعدت قوانين لتمنع أي شكل من أشكال التنمر، قائلا:” عرض الإعلانات جمع التبرعات ولذلك تأتي بشخصية مصابة لكي تمس الناس وتحسهم على التبرع وأن ذلك يتم بإرادة الشخصية المصابة ولهذا لا يوجد ما يستدعي التنمر”.

وتابع أن الشخصية هي التي عليها القرار أن كان هذا تنمر أو لا، مؤكدا على أن استخدام حالات هكذا في الإعلانات مخالفة للقانون، قائلا: “إعلانات جمعية رسالة غير مقبولة لأنها تستخدم حالات من ذوي الإعاقة بشكل غير مناسب بغرض جمع التبرعات مما يجعلهم معرضون للتنمر”.

وأكد حنفي على أن تعديلات قانون ذوي الإعاقة الذي وافق عليها مجلس النواب العام الماضي غلظ العقوبة على كل من يقوم بالتنمر.

وطالب بضرورة عمل إعلانات التبرعات بشكل توعوي، يعتمد على نقل ثقافة المجتمع في كيفية التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة أو المختلفين ومساعدتهم وليس استخدامهم أنفسهم في تقديم الإعلانات، وذلك لعدم تعرضهم إلى التنمر منا يؤثر على حالاتهم النفسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى