...

توشكى الخير.. كل ما تريد معرفته عن المشروع

تفقد الرئيس عبدالفتاح السيسي، أراضي مشروع توشكى، خلال الاحتفال ببدء موسم حصاد القمح في منطقة توشكى بجنوب الوادي بمحافظة أسوان، مستمعًا إلى شرح من أحد القائمين على المشروع عن أنواع المحاصيل المختلفة، كما تفقد الرئيس الصوب الزراعية المختلفة للمشروع ومحاصيل القمح والسمسم، ومزارع النخل وغيرها.

ورافق الرئيس السيسي الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، ووزير الزراعة السيد القصير، ووزير التموين الدكتور علي المصيلحي، وعدد من قيادات القوات المسلحة.

واستعرض اللواء سامي توفيق رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية لاستصلاح وزراعة الأراضي الصحراوية، عمل المعدات الزراعية الحديثة المستخدمة في المشروع المزود بسيارتي إطفاء وإسعاف مجهزة بأحدث المعدات الطبية.

واستمع الرئيس إلى شرح حول زراعات القمح في مزارع توشكى والتي تقام على مساحة 90 ألف فدان، من بينها 64 ألف فدان قمح، فضلًا عن إضافة 270 ألف فدان في أكتوبر المقبل بمشروع الريف المصري.

وأوضح اللواء سامي توفيق أن إجمالي المساحة التي سيتم زراعتها في توشكى ستبلغ 300 ألف فدان في أكتوبر القادم، مشيرًا إلى أن المساحة الإجمالية في شرق العوينات ستبلغ 180 ألف فدان، تم زراعة 45 ألف فدان منها هذا العام، لافتا إلى إقامة محطة غربلة وتقاوي تحت إشراف وزارة الزراعة بهدف توفير 70 مليون جنيه.

وأشار إلى أنه أبرز المحاصيل المنزرعة بشرق العوينات تشمل القمح والذرة والفول السوداني والبطاطس، منوهًا إلى أنه سيتم افتتاح مصنع بطاطس في المنطقة بطاقة إنتاجية 20 طن/ساعة.

كما استمع الرئيس السيسي إلى شرح حول مزرعة الفرافرة، والتي تبلغ مساحتها 10 آلاف فدان، والتي تعتمد على الري المحوري والري بالتنقيط وتعمل بالطاقة الشمسية، بالإضافة إلى مزرعة عين دالة التي تبلغ مساحتها 12.5 ألف فدان، حيث تمت زراعة 4.5 ألف فدان خلال هذا العام، وفي العام المقبل ستصل المساحة إلى 6 آلاف فدان.

وأشار اللواء توفيق إلى أنه في أكتوبر القادم سيزيد إجمالي المساحات المنزرعة في توشكى وباقي المزارع الأخرى ليصل إلى نصف مليون فدان، تحقق معدلات إنتاجية تتراوح ما بين مليون إلى مليون وربع طن في عام 2023.

عن المشروع:

يعد مشروع توشكى الأكبر من نوعه في قطاع الاستصلاح الزراعي في الشرق الأوسط، وأحد المشروعات القومية العملاقة التي نجحت الدولة بتوجيهات الرئيس السيسي في إعادة الحياة لها بحل كافة المشاكل التي كانت تعوق المشروع عن تحقيق مستهدفاته، وكذلك توفير جميع المقومات اللازمة لنجاحه، وهو الأمر الذي تطلب القيام بحجم أعمال هائل في كافة جوانب ومكونات المشروع للنهوض به سواء على الجانب الإنشائي والبنية الأساسية، أو الفنى، أو ما يتعلق بتوفير مياه الري ومصادر الطاقة، وكذلك إنشاء المحاور لربط المشروع بشبكة الطرق القومية، وتوفير الموارد المالية لكل تلك العناصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى