...

خبير اقتصادي لـ«الحياة نيوز»: حجم ممتلكات «الأوقاف» غير الموثقة يتجاوز 3 تريليون جنيه

قال الدكتور علي الإدريسي، الخبير الاقتصادي، إن إنشاء صندوق الوقف الخيري، له عوائد إيجابية هامة على النشاط الاقتصادي، إذ إنه يتيح التعاون بين مؤسسات الدولة، في ظل الأزمات العالمية والظروف الصعبة التي تمر بها جميع دول العالم من ارتفاعات في معدلات التضخم وارتفاع في تكلفة الحصول على الغذاء.

 

ولفت الإدريسي، في تصريحات خاصة لـ«الحياة نيوز»، اليوم الثلاثاء، إلى أن نهج إنشاء الصناديق ليس بالجديد، وإنما تحرك عالمي سواء كانت مرتبطة بالاستثمار أو غيرها من الصناديق الأخرى في النشاط الاقتصادي على مدار عقود.

 

وأضاف: «تابعنا الفترة الماضية الجزء الخاص بالاجراءات التنفيذية لصندوق الوقف الخيري، والذي يضمن التعاون بين مؤسسات الدولة وبعضها البعض، خاصة هيئة الأوقاف.

 

وأشار الخبير الاقتصادي، إلى أن حجم ممتلكات هيئة الأوقاف الموثقة تتجاوز التريليون و37 مليار جنيه، بينما غير الموثقة قد تصل إلى ثلاثة أضعاف المبلغ، ما يشير إلى أهمية تلك الثروات وعوائدها على الاقتصاد.

 

وأوضح أن الدولة تتحرك على اتجاهين، أحدهما مرتبط بالاستثمار في هذه الممتلكات والعمل على زيادة عوائدها وتعظيم الاستفادة منها، وآخر خاص بالتعاون بين هيئة الأوقاف والدولة في عديد من المشروعات الخاصة في التنمية البشرية سواء على مستوى التعليم أو الصحة أو نشر الثقافة ورفع مستويات الوعي.

 

وتابع: «الدولة تتحرك لتفعيل آليات يتم من خلالها التعاون بين هيئة الأوقاف وبين خطط الدولة بشكل عام وباقي مؤسسات الدولة، وذلك عن طريق ما يعرف بصندوق الوقف الخيري، وما قبله وهو صندوق مصر السيادي.

 

وأشار الدكتور علي الإدريسي، إلى أن ما يميز تلك الصناديق أنها تتيح نوع من أنواع الحرية بشكل أكبر في التصرف في عمليات الاستثمار، وإقامة العقود والاتفاقيات كما تعطي أريحية كبيرة جدًا للحكومة في العمل.

 

ووجه الرئيس عبد الفتاح السيسي، منذ أيام بمواصلة هيئة الأوقاف جهودها في تعظيم عوائد الوقف وحسن استثماره، فضلاً عن سرعة إنهاء الإجراءات التنفيذية لصندوق الوقف الخيري وتعظيم عوائده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى