...

البابا تواضروس في جمعة ختام الصوم: أسبوع الآلام فترة للتوبة والنعمة

ترأس البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، الجمعة، صلوات جمعة ختام الصوم من كاتدرائية دير القديس العظيم الأنبا بيشوي بوادي النطرون بحضور عدد من أحبار الكنيسة.

وبدأت الصلوات بصلاة القنديل (سر مسحة المرضى)، تلاها صلوات القداس الإلهي.

وألقى قداسة البابا عظة القداس التي أشار خلالها إلى أن (يوم جمعة ختام الصوم) يختم فترة الصوم الأربعيني تمهيدا لبدء فترة روحية عالية وهي فترة أسبوع الآلام، وفيها التوبة والنعمة والقداسة.

وقال البابا في هذا اليوم يقدم لنا 3 رسائل، وهي رسالة روحية من خلال سر مسحة المرضى ورشومات القنديل على الجبهة (الفكر)، وعلى الحنجرة (الكلام)، وعلى الأيدي (العمل)، ورسالة شخصية من خلال مدينة أورشليم باسم الإنسان لتقديم التوبة وبدء حياة جديدة، ورسالة تحذيرية من خلال شرح نتيجة فعل الخطية في الإنسان.

وأكد البابا في عظته خلال القداس إن الصوم الكبير يقدم لنا رسالة روحية، وقال البابا «وأنت بترشم بالزيت قل يارب قدس أفكاري، وكلامي، وأعمالي وأفعالي»، مضيفا أن الجمعة تسبق أسبوع الآلام، وهو الأسبوع المقدس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى