...

في ذكرى وفاة  جيهان السادات ..صداقة قديمة ومواقف مؤثرة ربطت بين أسرة السادات واسرة پهلوي

 

 

صداقة قديمة ومواقف مؤثرة ربطت بين أسرة السادات واسرة پهلوي بدأت عندما أٌرغم الشاه على مغادرة إيران إثر اضطرابات شعبية هائلة ومظاهرات عارمة في العاصمة طهران ،حاول الشاه الذهاب الى أوروبا ولكنها رفضت إستقبال طائرته كما رفضته باقي السفارات واحدة تلو الأخرى ،الى ان نزل الشاه بطائرته فى أسوان فى 16 يناير 1979 وإستضافة الرئيس أنور السادات الذي كان على علاقة جيدة مع الشاه منذ نهاية الستينيات ، وفي مصر حرص السادات على ان يقدم لضيفه مراسم استقبال تليق برؤساء الدول ،مع السجادة الحمراء عند باب الطائرة واستعراض حرس الشرف ،نزل الشاه وزوجته فى فندق أوبروى المبنى على جزيرة وسط النيل بالقاهرة ،ونظراً لحالته الصحية الحرجة حيث أصيب بمرض سرطان الغدد الليمفاوية طلب من الولايات المتحدة السماح له بالعلاج لديها ووافقت واشنطن بعد أن تبين ان حالته الصحية حرجه للغاية ،قضى الشاه بعض الوقت فى قاعدة حربية أمريكية فى تكساس ،ولكن الشاه أضطر مجبراً على مغادرة الولايات المتحدة بعد إحتلال الطلاب الثوار السفارة الأمريكية في طهران في 4 نوفمبر 1979م واحتجاز 52 شخصا من أعضاء السفارة مطالبين بتسليمه مقابل الأفراج عن الرهائن الأمريكيين ،فاضطرت الولايات المتحدة الى اجبار الشاه على مغادرة اراضيها اثر ازمة الرهائن وبعدها توجه الى بنما التي لم يستطع الإقامة فيها مدة طويلة ،الى ان أرسل السادات طائرة خاصة للعودة به الى مصر وتم تخصيص قصر القبة مقراً لإقامته حتى توفي في مصر و دفن بالمقابر الملكية بمسجد الرفاعي ،واعتادت أرملته الشهبانو فرح بهلوي أن تحضر إلى مصر لإحياء ذكرى وفاة الشاه وزيارة قبره وكانت تصحبها في تلك الزيارات السيدة جيهان السادات كما هو موضح بالصور المرفقة ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى