...

ارتفاعه يتجاوز المتر ٠٠ تسونامي «محتمل» على البحر المتوسط ينذر بكوارث

 

تحذيرات عدة أطلقتها اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية التابعة لليونسكو (IOC) من تسونامي البحر المتوسط

الذي تشير الدراسات إلى توقعات بحدوث تسونامي يتجاوز ارتفاعه المتر في هذه المياه خلال الأعوام الثلاثين المقبلة

وهو ما أثار القلق حول مدى وصوله إلى الدول العربية أم لا.

تسونامي البحر المتوسط٠٠

وبحسب صحيفة «ABC» الإسبانية، فقد نشرت اللجنة الحكومية الدولية المعنية بالمحيطات (IOC) تقريرًا بعنوان «خطر تسونامي الاحتمالي في البحر الأبيض المتوسط»

والذي يحلل احتمالية حدوث تسونامي البحر المتوسط، وتحذر الدراسة من أن احتمال حدوث تسونامي يتجاوز ارتفاعه المتر في هذه المياه خلال الأعوام الثلاثين المقبلة يقترب من 100%.

وفي الأندلس، ستكون الشواطئ والبيئات الأكثر تضررًا هي شواطئ قادس وهويلفا

حيث يبلغ احتمال حدوث تسونامي بارتفاع متر واحد 10%، و3 أمتار بنسبة 3%

وتشمل المناطق الأكثر خطورة سواحل خليج قادس وبحر البوران

وتعتبر الدراسات الجيولوجية وعمليات المحاكاة ضرورية لرسم خريطة لهذه المناطق والتخطيط لحالات الطوارئ

ووفقًا لإميليو كارينيو، مدير الشبكة الوطنية لرصد الزلازل، فإن منطقة ليفانتي

من توريفايجا إلى مضيق جبل طارق، هي المنطقة التي تتمتع بأكبر نشاط زلزالي، وبالتالي فهي الأكثر عرضة لخطر تسونامي.

إن وقوع زلزال في هذه المنطقة من شأنه أن يؤدي إلى حدوث أمواج يصل ارتفاعها إلى ستة أمتار

وقد تصل إلى الساحل الإسباني في غضون 21 دقيقة فقط. وفي أفضل السيناريوهات، لن يتاح للسكان سوى 35 دقيقة لإخلاء المناطق الداخلية.

ووفقا للعلماء٠٠

فإن صدع ابن رشد البحري ، في بحر البوران، هو النقطة الحرجة، ووقوع زلزال في هذه المنطقة من شأنه أن يؤدي إلى حدوث أمواج يصل ارتفاعها إلى ستة أمتار

وقد تصل إلى الساحل الإسباني في غضون 21 دقيقة فقط. وفي أفضل السيناريوهات، لن يتاح للسكان سوى 35 دقيقة لإخلاء المناطق الداخلية.

ونظرًا لخطر حدوث تسونامي على السواحل الإسبانية، قدم المعهد الجغرافي الوطني (IGN) سلسلة من التوصيات لضمان سلامة السكان في حالات الطوارئ

وتسعى هذه التدابير إلى إعداد المواطنين للعمل بفعالية وتقليل المخاطر، وتحث IGN السكان على الإخلاء فورًا في حالة وجود أي تنبيه أو بيان رسمي

وتشمل علامات الشعور بزلزال قوي أو طويل الأمد بالقرب من الساحل

أو ملاحظة تراجع سريع وواضح للبحر، أو سماع هدير يشبه القطار، وعند ملاحظة أي من هذه العلامات

فمن الأهمية بمكان عدم الانتظار والإخلاء على الفور، لأن التسونامي يمكن أن يصل بقوة وسرعة مدمرة.

ويؤكد المعهد الجغرافي الوطني أهمية تحديد مناطق الإخلاء التي يمكن الوصول إليها سيرًا على الأقدام خلال 15 دقيقة كحد أقصى

مع الأخذ في الاعتبار أن الطرق والجسور قد يتعذر الوصول إليها أثناء حدوث تسونامي

ويوصى بالذهاب إلى أعلى مستوى ممكن وإلى الداخل، والابتعاد عن الأنهار، حيث يمكن للبحر أن يدخل هذه الطرق.

ورغم أن تسونامي البحر الأبيض المتوسط ​​قد لا يصل إلى حجم كارثة المحيط الهندي في عام 2004 أو تسونامي اليابان في عام 2011

فإن الخبراء يؤكدون أن الأمواج الأصغر حجمًا قد تكون قاتلة، وتوضح هيلين هيبرت

المنسقة الوطنية لمركز التحذير من تسونامي في فرنسا: «لا نتوقع أمواجاً يصل ارتفاعها إلى 20 مترًا

كما حدث في اليابان أو تشيلي أو سومطرة، بل ربما يصل ارتفاعها إلى متر أو مترين».

هل يصل تسونامي إلى الدول العربية؟

الدكتور طه رابح رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، يقول٠٠

إنّ تسونامي كلمة يابانية معناها موجات المد البحري، وتنتج إثر حدوث زلزال شديد تتخطى قوته 5 أو 6 درجات

وتتوقف شدة التسونامي على شدة حدوث الزلزال، مؤكدًا أن البحر المتوسط لدينا هادئ تمامًا

وتبلغ قوة الزلازل الي تحدث به نحو 2 إلى 3 درجات على مقياس ريختر

وهو ما يجعل مصر أو الدول العربية المطلة على سواحل البحر المتوسط بعيدة عن خطر حدوث تسونامي البحر المتوسط.

وأشار رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية، في حديثه٠٠

إلى أنّ سلسلة من موجات البحر القوية داهمت مدينة الإسكندرية قديمًا وأغرقتها في المياه

وذلك منذ عام 700م، وأطق عليها اسم «الإسكندرية القديمة»

إلا أنّ الوضع الحالي يتسم بالهدوء في البحر المتوسط ويبعد تمامًا عن خطر حدوث تسونامي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى