...

الفنان  رياض القصبجي ..هرب من الثأر و عشق الفن

 

ولد رياض محمود حسن القصبجي في 13 سبتمبر 1903، بمدينة جرجا في محافظة سوهاج، وبدأ حياته كمحصل “كمسري” في السكة الحديد، وكان يلعب رياضة رفع الأثقال، والملاكمة، لم يلتحق بالتعليم، لكنه تعلم القراءة والكتابة، واشترك في جماعة التمثيل الخاصة بالسكة الحديد، حتى أصبح عضوًا بارزًا، ونصحه زملاؤه بالسفر إلى القاهرة والاستقالة من وظيفته، والعمل في إحدى الفرق المسرحية .

هربً من الثأر، و عشق الفن، ثم سافر رياض إلى الإسكندرية أولا، ووفقا لحديث نجله فتحي القصبجي، أقام لفترة في منزل مواجه لمنزل “ريا وسكينة”، أشهر مجرمتين في تاريخ مصر، دون أن يدري، ثم ترك القصبجي الإسكندرية متجهًا إلى القاهرة، وهناك تعرف على الفنان محمود شكوكو، والذي قدمه للفنان علي الكسار، لينضم لفرقته، وقدم معه دورًا في فيلم “سلفني 3 جنيه” عام 1939، ليحصل منه على أول أجر في حياته السينمائية وكان 50 قرشا .

شارك القصبجي في 179 فيلما وكان أول أعماله فيلم “اليد السوداء” عام 1936 جاء العمل الثاني والثالث في العام التالي بعد أول بدايته الفنية بفيلمي “سر الدكتور إبراهيم” “سلامة في خير” عام 1937، ثم “التلغراف” و”بحبح باشا” رابع وخامس أفلام “الشاويش عطية” 1938.

انضم فيلم “سلفني 3 جنيه” إلى رصيد أعماله الفنية في عام 1939، وتوقف القصبجي عن المشاركة في الأعمال الفنية لعام واحد ثم استأنفها بـ”ليلى بنت المدارس” و”ألف ليلة وليلة” عام 1941، واصل إبداعاته الفنية بـ”عايدة” و”علي بابا والأربعين حرامي” و”بحبح في بغداد” عام 1942 و”جوهرة” 1943.
وفي عام 1945 بدأ القصبجي تكثيف أعماله الفنية، حيث شارك بـ 6 أعمال فنية وهم “أميرة الأحلام”، “البني آدم”، “الحظ السعيد”، “عنتر وعبلة”، “حسن وحسن”، و”قصة غرام” وكانت آخر أعماله “إسماعيل يس بوليس سري”، و”إسماعيل يس في الطيران”، “العتبة الخضراء”، و”لوكاندة المفاجآت” 1959.

بدأت رحلة القصبجي، مع المرض عام 1959، خلال مشاركته في فيلم “أبو أحمد”، مع الفنان فريد شوقي، والمخرج حسن الإمام، وكان التصوير في منتصف البحر، ومع اختلاف درجات الحرارة التي تعرض لها حينها، تعرض للسخونية، والتي كانت البداية مع تدهور حالته الصحية، من انسداد الشرايين، ومن ثم توقف الذراع، والقدم اليسرى عن العمل .

حرص عدد من الفنانين على زيارة الفنان الراحل أثناء مرضه، مثل أمينة رزق، فطين عبد الوهاب، جمال الليثي، ولكن فريد شوقي، كان أكثرهم حرصًا على زيارته، وكان يجلس معه من ساعتين إلى ثلاثة ساعات في كل زيارة .

المخرج حسن الامام وفيلم الخطايا 1962 :

اكتشف الأطباء إصابته بالشلل نتيجة ارتفاع ضغط الدم، حينها لم يستطع مغادرة الفراش، وكذلك لم يستطع سداد مصروفات العلاج . وبعد تماثله للشفاء فوجئ رياض القصبجي، برسالة من المخرج حسن الإمام، يطالبه بالمشاركة في فيلم الخطايا، وذلك في أبريل 1962،

بعد أن تواردت أخبار أنه أصبح قادرًا على الحركة، وكان هدف المخرج أن يرفع من روحه المعنوية، مستندًا على شقيقته ومتحاملًا على نفسه، ذهب القصبجي إلى مقر التصوير، ظاهرًا أن في استطاعته العمل، وهو ما لاحظه حسن الإمام مخرج العمل، فطالبه أن يستريح، وألا يتعجل العمل . إلا أن القصبجي رفض تلك المواساة، وأصر على العمل، وعندما بدأ في أداء دوره، وخلال لحظات سقط الفنان رياض القصبجي على الأرض، والدموع تلاحقه، من شدة التعب والحسرة لعدم قدرته على العمل !!!

كانت تلك اللحظات، هي آخر مرة دخل فيها الفنان رياض القصبجي إلى استديوهات التصوير، ليعود إلى منزله حزينًا، وما هو إلا عام واحد فقط وتحديدًا في 23 أبريل 1963، حتى توفى الشاويش عطية، عن عمر 60 عامًا، بعد قضائه سهرته الأخيرة مع الأسرة، والتي تناول خلالها “الطعمية”، مستمعًا إلى أغاني أم كلثوم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى